أقدمت طالبة جامعية تركية، على قطع رأس طفلها الذي ولد ميتاً، وعمدت إلى إخفاء رأسه في الثلاجة.

وذكرت وكالة أنباء “دوغان” التركية، اليوم (أمس)، أن الطالبة التركية التي تتخصص في الكيمياء، قطعت رأس طفلها، بعد أن ولد ميتاً، في أحد حمامات منزل الطلبة في حرم جامعة باموكالي بمحافظة دنيزلي في غرب البلاد.

وبعدها*عمدت الطالبة إلى إخفاء رأسه وجسمه في الثلاجة داخل المنزل.

وأبلغت الشرطة بفعلتها، بعد أن أقنعها صديقها بذلك، حيث أنها اعترفت بصحبة محاميها، بأن الطفل ولد ميتاً، ما تسبب بشعورها بالذعر ومحاولتها إخفاء الجثة.

وقد بدأت الشرطة تحقيقاً في الحادثة، وقررت إجراء تشريح لجثة الطفل.