ما أن يحل فصل الصيف وتبدأ حرارة الجو فى الارتفاع، حتى تتعالى صرخات الاستغاثة من ربات البيوت لطلب المساعدة لمواجهة الجيوش الاستعمارية الضخمة من النمل التى تحتل جميع أرجاء معظم المنازل بصورة مخيفة، حتى أن بعض هذه الأسراب قد تصل حتى إلى دولاب الملابس أو درج التسريحة فى غرفة النوم، وهو الأمر الذى يدعو إلى الاهتمام والاستعانة فى كثير من الأحيان بشركات مكافحة الحشرات التى تنجح فى ملاحقة هذه الأسراب والقضاء عليها، ولكن لفترة محدودة، بعدها يعود الاستعمار التدريجى من جديد، وربما يكون ذلك بصورة أكثر قوة وعنفا. لذلك فقد قام فريق من العلماء بمركز استعلامات المستهلك بمدينة هامبورج الألمانيه برئاسة د. ديرك بيترزن أستاذ علم الحشرات الذى أقام عدة دراسات حول طبيعة النمل، وأسلوب حياته، وكيفية الاستفادة منه أو القضاء عليه بالأساليب الطبيعية.
و لأن النمل كائن صغير يتميز بالذكاء الحاد حتى أن هناك دروسا كثيرة قد اتخذها البشر من هذا الكائن الضعيف للاستفادة منها مثل فن البناء، أو تنظيم المرور، فقد تم تكثيف الأبحاث المقامة حوله والتى كشفت عن معلومات دقيقة من الممكن أن تساعد على التعرف على طبيعته وبالتالى كيفية التخلص منه بطرق طبيعية غير ضارة، خاصة فى المنازل التى يوجد بها أطفال أو حيوانات أليفة. هذا بالرغم من أن نفس هذه الدراسات قد أثبتت أن العديد من أنواع النمل تكون مفيدة فى القضاء على الآفات مثل البراغيث وحشرات الفراش، كما أن لدغها للبشر يساعد على تنشيط الدورة الدموية وزيادة عدد كرات الدم الحمراء بالإضافة إلى تنشيط الخلايا العصبيه الموجوده فى المخ، وأيضا تفتيت الدهون الموجودة حول المنطقة المصابة وهى المعلومة التى يسعى خبراء التخسيس إلى الاستفاده منها.
عالم النمل ملىء بالأسرار
و من أهم المعلومات الحديثة التى تم الكشف عنها، أن النمل بصفة عامه يمثل 20% من الكائنات الحية على كوكب الأرض، وهو كائن منظم ومتعاون جدا، له نظام اقتصادى خاص فى التوفير، ورصد الاحتياطى لوقت الحاجة، وكذلك حفظ المخزون بطريقة معينة حتى لا يفسد، كما أن له أيضا نظاما سياسيا ومنظومة حكومية تتكون من ملوك وقادة ورؤساء، ونظامة اجتماعيا عادلا مكونا من أسر وعائلات يكون جميع أفراد المستعمرة فيه متساوين فى الحقوق والواجبات ولا تتميز نملة عن الأخرى، بل يجتهد الجميع فى الحفاظ على المصلحة العامة، وأخيرا هم أيضا لهم نظام عسكرى خاص بهم مكون من جيوش وجماعات، بل ثبت أن النمل يقوم بحملات عسكرية على القرى المجاورة من أسراب النمل الأخرى ويأسر منهم الأسرى، أما بالنسبة لوسائل الاتصال التى يعتمد عليها النمل فى تواصله مع بعضه البعض فهى الإشارات الكيميائية ولغة الروائح وليس الترددات الصوتية، وهى لغة مفهومة تماما فى عالم النمل، فتجدهم أثناء العمل يتحادثون مثل البشر، وتجد أن إحدى النملات تقوم بعملية جمع الطعام وتنظيم المرور وغير ذلك من خلال أصوات وتعليمات وأوامر تصدرها وتسمعها بقية النملات، فتستجيب لها، ولا يقف الأمر عند هذا الحد. بل إن صرخة الاستغاثة إذا صدرت عن نملة يهددها خطر ما فإن سائر زميلاتها يستطعن التقاط هذا الصوت، بل وفى كثير من الأحيان تحديد مكان النملة المستغيثة، وربما تحديد المعونة المطلوبة. وبالرغم من أن عالم النمل ملىء بالأسرار التى مازال الكثير منها يغلفه الغموض. إلا أن الكم الهائل الذى توصل إليه العلماء من معلومات عن هذه الحشرة الصغيرة ذات الفعل الكبير، كفيل بأن يكون دليلا للتعامل معها، سواء بالاستفادة منها أو بالقضاء عليها داخل المنازل. ومن أبرز الوسائل الطبيعيه التى يمكن اللجوء إليها
للتخلص من النمل
ثبت أن النمل يمقت رائحة النعناع، لذلك جربى وضع بضع قطرات من زيت النعناع على قطعة من القطن وامسحى بها حول أماكن وجوده، وحول شعلة الموقد، حتى تتسبب حرارة النار المنبعثة منه عند إشعاله فى نشر الرائحة فى جميع أنحاء مطبخك، وبالتالى هروب النمل.
للروائح العطرية النفاذة أثر كبير على تشتيت اتجاهات النمل وعدم القدرة على تتبع أثر بقية السرب. لذلك فإن هناك بعض التوابل ذات الرائحة النفاذة من شأنها أن تؤدى إلى اختفائه إذا تم استخدامها بانتظام، مثل القرفة، والقرنفل والفلفل الأسود، لذلك جربى نثرها فى جميع الجوانب التى تشكين فى وجود النمل بها، حيث أنها جميعا تعد روائح طاردة للنمل.
كذلك الحال بالنسبه لرائحة الخل، لذلك يمكنك وضع بعض الخل المخفف بقليل من الماء، فى زجاجه بها رشاش، واستخدامها بالرش على الأماكن المستهدفة بصورة يومية بعد تنظيف مطبخك بالماء والصابون كالمعتاد.
إذا أردت قتل النمل وليس الاكتفاء بهروبه فقط، قومى بنثر كمية صعيرة من السكر البودرة المخلوطة بنفس المقدار من بيكربونات الصوديوم فى أركان مطبخك، حيث أن النمل يصاب بعد تناول هذه الوجبة الدسمة بانتفاخ حاد بالمعدة لا يقوى على تحمله، فيموت فى الحال.
من المعروف أن وقت الظهيرة، أى منذ الساعة الثانية عشرة ظهرا والثالثة، هو وقت الذروة والنشاط بالنسبة للنمل. لذلك فإنه عادة ما يكون الوقت الأمثل لمطاردته بصورة مباشرة، فجربى نثر القليل من بودرة التلك الخاصة بالأطفال على أماكن وجوده، حيث أن رائحتها النفاذة لها أثر سريع وفعال فى التخلص من وجود النمل فى ذلك المكان لمدة طويلة.
عجينة النمل تعد من الأساليب الفعالة للتخلص منه بصورة نهائية، ولكنها كثيرا ما تكون غير متوافرة فى الصيدليات أو السوبرماركت، لذلك يمكنك صناعتها بالمنزل بسهولة ويسر. وذلك عن طريق خلط مقدار ملعقة لبن بودرة + ملعقة سكر بودرة + ملعقة دقيق + 3 ملاعق (يوريك أسيد) من أحد محلات بيع المنظفات والكيماويات + قليل من الماء يكفى لخلط العجين + نقطة زيت.