بهدف استنساخ اثار المخدرات غير المشروعة ، تم صناعة المخدرات المصنوعة من مواد موجودة في الاسواق منذ فترة ، حتى يتم ترويجها دون رقابة قانونية أو حتى نصل لمرحلة مراقبتها ، فسوف تكون قد انتشرت بصورة كبيرة جداً .
ومن ابرز هذه المخدرات المصنوعة .. مخدر الفودو .. حيث يحتوي على مواد تسمى الاتروبين والهيوسيامين وهذه المواد تسبب السيطرة التامة على الجهاز العصبي وتؤدي إلى تخديرة تماماً لدرجة تصيب متعاطيه باحتقان شديد واحمرار بالوجه وحشرجه في الصوت واتساع في حدقة العين ، ثم اذا انتهى تأثيره على المتعاطي ، تزيد لديه الهلاوس السمعية والبصرية التي يشعر بها ..
تشبه اوراق الفودو اوراق البانجو حيث يتميز باللون الاخضر الفاتح ويتم تعاطيه عن طريق التدخين ، حيث ان من ابرز اسباب انتشارها بين الشباب ، هو اعتقادهم بأن هذه المواد المصنعة مبنية على مواد طبيعية وهي غير مؤذية .
حيث يتم استخدامها عن طريق التدخين او نقعه وشربه مثل الشاي ..
كما تختلف اثار الفودو من شخص لآخر ، فهناك من لايتعدى تأثيره عليه أكثر من 30 دقيقة ، وهناك من يستمر تأثيره عليه لمدة تصل لخمس ساعات ، حيث تتحكم في وظائف مثل الذاكرة وتتشابه بعض الاثار الجانبية لهذه المستحضرات العشبية مع اثار تدخين الماريجوانا كالشعور بالنشوة وفتح الشهية والكسل والشعور بالبلادة واللامبالاة وثقل الاطراف والتنميل والبارانويا،بالاضافة الى سرعة خفقان القلب والقيء والخوف الشديد من الموت والشعور بالاحتضار .
في حالة تعاطي مخدر الاستروكس والوصول الي مرحلة الإدمان فأن الأنف أول من يتأثر بتلك المواد المخدرة, كما أن تلك السموم تسبب مرض السرطان ولها تأثير علي الدم فهو يضيق الدورة الدموية, وقد يوقفها أحيانا ويتوفي المدمن فجأة, مؤكدا أن التوقف عن التعاطي يؤدي الي حدوث أعراض بدنية ومرضية خطيرة يمكن ان تنتهي الي الوفاة.
ويؤدى ادمان الفودو لفقدان في الشهية مما يؤدي الي النحافة والضعف العام وقلة النشاط والحيوية واختلال في التوازن واضطرابا في الجهاز الهضمي وشعور بالانتفاخ والتهاب المعدة, وتضخم في الكبد وتآكل ملايين الخلايا العصبية ويعرض أيضا للذبحة الصدرية وارتفاع الضغط وفقر الدم.و يسبب فقدان مؤقت للذكرة و هلوسة بصرية لذلك يجب البدء في علاج الفودوفورا

وينقسم علاج ادمان الفودو
المرحلة الاولي التغلب علي الاعراض الانسحابية وسحب السموم
والمرحلة الثانية التغلب علي الاعتمادية النفسية علي مخدر الفودو