الترامادول مجرد مسكن للألم .. لماذا تكبرون الامور .. فأنا اعرف ماذا افعل .. ثم ان الجميع يأخذ هذا المسكن فهو علاج الترامادول اصلا ولكن حين نسيء استخدامه يتحول لعقار خطير ..!
بهذه الكلمات حاولت اقناع كل من اراد نصيحتي بأن اقلع عن تعاطي الترامادول .. في بداية الأمر كنت أصدق نفسي وانا اتحدث ، واقول انه لاضرر منه .. ولكن حين وصلت لمرحلة انني لا استطيع الحركة من دون ان اتعاطاه .. كنت اردد هذه الكلمات وانا اعلم تماماً انني غير صادق مع نفسي اولاً فضلاً عن صدقي مع الاخرين ..
الترامادول .. عقار اشبه بالسحر الاسود .. فلا تكاد تحس بحقيقة خطره حتى تكون قد تورطت تماماً فيه ، ولا تستطيع الفكاك منه بسهولة ..!
فهو مخدر اصطناعي مسكن وقاتل للألم في حالات الالام الحادة والمزمنة ، حيث ان للترامادول فاعلية كبيرة في علاج الالام حين يستخدم لفترة قصيرة ، حيث انه يخفض من انتقال الاشارات العصبية التي تحمل الاحساس بالألم الى المخ ، ولكن استخدام الترامادول الممتد يؤدي الى اعتماد الجسم عليه وادمانه ، وحيث ان الترامادول احد مشتقات المورفين فإنه تناوله باستمرار يوقف الافراز الطبيعي لمادة الاندروفين التي يفرزها الجسم لمقاومة الألم وبالتالي تحدث مشكلة الاعتمادية عليه بسرعة .
فتجد مدمن الترامادول لديه تغيرات كبيرة في المزاج بالاضافة الى تشنجات عضلية وتعرق ورعشة واكتئاب بل قد يصل الاكتئاب لأفكار في الانتحار مع فقدان الشهية مما يجعل المدمن في حالة ضعف دائم وهو يتصور انه قوي البنيان ، مع تغير في معدلات ضربات القلب مع خطر الاصابة بنوبات الصرع .

وليس هذا فقط فالترامادول له علافة وثيقة بالجنس
حيث يظن معظم الرجال ان الترامادول والجنس هما اساسين لأى علاقة جنسية ناجحة ولكن الحقيقة هوا العكس فان مع كثرة استخدام الترامادول يحدث ارتخاء في العضلة

يبدء علاج ادمان الترامادول
من خلال مرحلتين الاولي سحب السموم
والثانية التاهيل النفسى