ملاحظة هامة: يرجى من الجميع عدم وضع الصور في الاهدائات وصندوق المحادثة يرجى الالتزام لعدم مخالفة اي عضو وشكرا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 12

الموضوع: تغذية الأم المرضع (Breastfeeding: Nutrition )

  1. #1
    مديـــرة المنتـــدى الصورة الرمزية لمسة جمال
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    11,285

    تغذية الأم المرضع (Breastfeeding: Nutrition )

    تغذية الأم المرضع
    التغذية المتكاملة مهمة لكل الأعمار، لكنها للأم المرضع أهم؛ فهي تحتاج إلى تغذية جيدة أثناء فترة الإرضاع، تضم جميع العناصر الغذائية الضرورية لصحتها ولتغذية طفلها وصحته في المستقبل.
    وتحتاج الأم المرضع إلى طاقة أكثر من الأم العادية للوفاء باحتياجات عملية الإرضاع، لهذا يجب أن تحصل على وجبة متوازنة تفي باحتياجاتها الغذائية.

    وتشمل الوجبة المتوازنة صنفا واحدا أو أكثر من المجموعات الغذائية التالية:

    1. أغذية الطاقة مثل الحبوب ومنتجاته والمواد الدهنية والزيوت.
    2. أغذية بناء الجسم، وتشمل المواد البروتينية من المصادر الحيوانية مثل اللحوم والأسماك والبيض والحليب ومنتجاته، أو من المصادر النباتية مثل الفصولياء والعدس والبازيلاء...
    3. الأغذية الوقائية وتشمل الفيتامينات والمعادن.

    العناية بالأم المرضعة أثناء فترة الرضاعة
    تعتبر الاحتياجات الغذائية للمرضع عالية نسبيا مقارنة بغير المرضع، وتقترب كثيرا من احتياجات المرأة الحامل، لذلك يجب على الأم المرضع أن تتناول وجبات متوازنة تحتوي على مواد تزيد من إدرار الحليب، وتزود الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف الضرورية، من هنا يجب التركيز على تناول الخضروات ذات الأوراق الداكنة والفواكه الطازجة التي تزود الجسم بالفيتامينات والمعادن.
    وبالنسبة للسيدات اللواتي لا يتمكن من الحصول على المواد البروتينية الحيوانية فإن خلط الحبوب بالبقول له أهمية غذائية كبيرة.
    وللسوائل دور كبير في إنتاج الحليب؛ لأن الماء يشكل 90% من مكونات الحليب، لذلك يجب أن تتناول الأم المرضع ما لا يقل عن لتر ماء يوميا إلى جانب العصائر الطازجة والحساء ومغلي الأعشاب.
    ويمكن اختصار ما تحتاجه الأم المرضع من العناصر الغذائية بالآتي:
    السعرات الحرارية: تحتاج المرضع إلى سعرات حرارية إضافية في وجباتها الغذائية تبلغ 550 سعر يوميا.
    المواد البروتينية: كما تحتاج إلى حوالي 10 ـ 15 غم من البروتين النباتي أو الحيواني يوميا.
    الأغذية الغنية بالحديد والكالسيوم وفيتامين (أ): حيث تحتاج إلى حوالي 1200 ميلجرام من الكالسيوم يوميا، وحوالي 1300 ميكروجرام من فيتامين (أ)، كذلك تحتاج إلى حوالي 15 ميلجرام من الحديد يوميا.


    فقر الدم أثناء الإرضاع
    تحتاج المرضع إلى كمية أقل من الحديد من الكمية التي تحتاجها الحامل، ولذلك فالأمهات المرضعات لا يحتجن إلى كميات حديد تكميلية، ولكن يحتجن إلى نصائح تغذية لمعرفة المواد الغنية بالحديد للإكثار من تناولها، وفي هذا الموضوع يجب الامتناع عن شرب الشاي خلال تناول الطعام، والإقلال من شرب القهوة؛ لأنهما يقللان من امتصاص الحديد من الطعام، وهذا يؤدي إلى تفاقم فقر الدم إن وجد.
    وأفضل المصادر الغذائية الغنية بالحديد موجودة في اللحوم الحمراء والكبد والأسماك، وكذلك لحوم الطيور الداجنة، ولحم العجل الأحمر والتونة وصفار البيض والخضراوات الورقية والفواكه والبقوليات بأنواعها والحليب والفواكه المجففة.
    تأثير تغذية الأم الجيدة على الرضاعة
    إن لم تحصل الأم المرضع على تغذية جيدة فسيكون ما تنتجه من حليب على حساب المخزون لديها دون أن تتأثر مكونات الحليب نفسها، وبناء على ذلك فإن عملية الإرضاع لا تتأثر بنقص المواد الغذائية التي تتناولها الأم إلا عندما يستنزف مخزون جسمها، ولكن الذي يتأثر هي الفيتامينات التي يحتويها الحليب، ولذلك يجب أن تتناول الأم المرضع الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
    أطعمة وأدوية تؤثر على عملية الرضاعة
    تتأثر مكونات حليب الأم بتناول أطعمة أو أدوية معينة، لذلك يجب أن تبتعد الأم عن أي أطعمة إذا أصيبت بالحساسية هي أو طفلها، ومن الأطعمة والأدوية التي يفضل تجنبها:
    • بعض الأطعمة قوية المذاق مثل الثوم أوالبصل النيئ أو الفلفل الحار أو القرنبيط أو الشوكولاته أو البهارات..، فقد يسبب تناولها اضطرابات في أمعاء الرضيع، وقد تؤدي إلى ظهور بعض الطفح على الجلد.
    • المشروبات الغازية والمشروبات المنبهة كالقهوة والشاي، التي يقلل تناولها من نسبة الحديد في حليب الأم، كذلك تجنب الأغذية المعلبة المحتوية على المواد الحافظة نظرا لتأثيراتها السلبية.
    • كذلك يتأثر الحليب بالأدوية التي تتناولها الأم، خاصة أدوية الأمراض النفسية والأدوية المضادة للتشنجات والصرع، أو الأدوية المضادة للسرطان، فقد تفرز هذه الأدوية مع الحليب أو تثبط إفرازه، لذلك ينصح بعدم تناول أي أدوية بدون وصفة الطبيب المختص.
    • الامتناع عن التدخين الغني عن التعريف بتأثيراته الضارة.



    منقول من موقع

    صحتنــــــا

  2. #2
    مديـــرة المنتـــدى الصورة الرمزية لمسة جمال
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    11,285

    تناول الأم المرضع للحوم والخضروات يغني الطفل عن الفيتامينات

    المصدر: جايلندس آند كوندشن
    ترجمة يوسف الوهباني ـ لها أون لاين:

    هل يحتاج طفلك لتناول الفيتامينات والمواد العضوية الإضافية؟
    ربما يكون الأمر غريباً وجديداً بالنسبة إلينا أن نعلم أن هناك رابط قوي بين حاجة الطفل للفيتامينات وبين المنطقة التي يسكنها هذا الطفل، فسكان منطقة شمال أمريكا مثلاً يغذون أطفالهم بعدة أنواع من الفيتامينات الإضافية - حيث أن المنطقة تفتقر لبعض المواد التي يحتاج إليها الطفل في نموه واكتمال بنيته الأساسية.

    علي وجه الحصر نجد أن الطفل الذي يكتفي بتناول حليب أمه – لا يحتاج لتناول فيتامينات إضافية إلا إذا كان يسكن في منطقة ينقصها بعض الفيتامينات الضرورية لنمو الطفل، عندها يتحتم على والديه أن يغذوه بتلك الفيتامينات شريطة استشارة أخصائي الأطفال بالمنطقة.

    عموماً يوصى طبيب الأطفال بأن يغذى الطفل بالمنطقة التي تفتقر لبعض الفيتامينات الهامة منذ بلوغ الطفل سن (2-4) أعوام - وأهم تلك الفيتامينات هو فيتامين ( د) – وعموما لا يحتاج الطفل لتناول مثل تلك المواد إذا كانت أمه تتناول عدة أطعمة ومن مجموعات مختلفة كـ (اللحوم – الأسماك – الفواكه – الخضروات).

    حينما يكون الطفل معتادا على الغذاء من حليب أمه – وأمه تنتاول مختلف أنواع الأغذية – فالطفل لا يحتاج لتناول فيتامينات ومواد إضافية – وإنما يوصي طبيب الأطفال بضرورة مداومته فقط على شراب الحديد المقوي الذي يحتوي على فيتامين (د) وكل المواد الهامة لتقوية الجسم ونموه.

    أما الوصفات المحلية الأخرى التي توصفها الأمهات لبعضهن فهي لا تف بالمواد المطلوبة والكافية لغذاء الطفل .

    كما يوصي طبيب الأطفال بضرورة تعاطي الطفل قطرات من محلول الفلورايد وهو عبارة عن (مركب من مادة الفلورين وعنصر آخر) – وهذه المواد تساعد في نمو وتقوية الأسنان وحمايتها من التسوس – وحيث أن مادة الفلورايد غالباً ما توجد في مياه الشرب، يجب على السلطات ممثلة في البلدية إخبار السكان المحليين بوجود أو عدم وجود هذه المادة في مياه شرب المنطقة بحيث يحاول السكان منحها أطفالهم لأهميتها الفائقة بالنسبة للأطفال – وتظهر أهميتها بعد بلوغ الطفل عامه الرابع حيث تصاب معظم أسنانه بالتسوس مما يسبب له آلاما شديدة، وتمنعه من تناول الحلويات التي يحبها .

    عموما حينما يكبر الطفل ويبلغ عمره نحو ثلاثة سنوات لا يحتاج إلى تغذيته بفيتامينات إضافية إذا كان يتناول أطعمة متعددة ومختلفة، وتوزن صحة الطفل بمدى ما يتناوله من أغذية متعددة تمد جسمه بكل أنواع الفيتامينات والمواد العضوية التي تساعده في النمو والتطور.

    يعاني بعض الأطفال وبنسبة قليلة من الإصابة بمرض الحساسية تجاه بعض الأطعمة، وهذا يتطلب من والديهم تبني نظام غذائي صارم حتى يستطيعوا تغطية النقص الناتج عن عدم تناول أطفالهم تلك الأطعمة التي يحتاج إليها جسمهم، ومن الضروري هنا استشارة الطبيب المختص حتى لا يقعوا في أخطاء ربما تضر بطفلهم.

    ملاحظة هامة:

    يجب ألا تغذي طفلك بأي نوع من أنواع الفيتامينات أو المواد العضوية الإضافية ما لم يوصي طبيب الأطفال بذلك – وهذا على عكس رأي الجمهور السائد بان تغذية طفلك بمثل هذه المواد يعزز ويقوي نموه، خاصة وأن للأطباء رأي آخر في الموضوع حيث يرون أن تغذية طفلك بهذه المواد يمكن أن يسبب التسمم له، بل يرون ذلك حتى في تناوله بعض المواد النباتية – وحجتهم في ذلك أن بعض تلك المواد قد تحتوي على بعض العقارات التي تضر بصحة الطفل .

    الرهان الأول الذي يجب أن تراهن به في تغذية طفلك – الالتزام بوجبات غذائية جيدة، يراعى فيها تناوله لمختلف الأطعمة المفيدة والتي تتناسب مع سنه – والالتزام باستشارة الطبيب المختص بالأطفال قبل إعطائه أي دواء أو مواد عضوية أخرى.

  3. #3
    مديـــرة المنتـــدى الصورة الرمزية لمسة جمال
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    11,285

    ما هي الوجبة الصحية البديلة للرضاعة؟

    ترجمة يوسف الوهباني
    عادة ما يوصي الأطباء بضرورة إرضاع الطفل من ثدي أمه، إلا أن بعض الأمهات لا يتكون حليب بصدورهن، وبعضهن الآخر يتجنبن الرضاعة لأن لديهن قناعه بأن الرضاعة تهدل الصدر وتذهب جماله.

    في كل الأحوال إذا تعذر إرضاع الطفل من ثدي أمه، تلجأ الأمهات لخيار الوجبة الصحية البديلة؛ وهي وجبة معدة مسبقاً بمواصفات صحية بحيث تشبه في مكوناتها حليب الأم، ويضاف إليها مادة الحديد المقوي.

    ونجد بعض الأمهات يغذين أطفالهن بحليبهن إضافة إلى تلك الوجبة، وتنص توصيات المجلس الطبي الأمريكي على أنه يجب على الأم متابعة منح طفلها هذه الوجبة بالإضافة إلى الرضاعة، أما المجلس الطبي الكندي فيوصي بمنحه هذه الوجبة ما بين عمر ( 9-12) شهراً.

    وعلى عكس الرأي السائد لأغلب الجمهور بأن حليب البقر يعتبر أجود أنواع الحليب بالنسبة لغذاء الطفل، إلا أن الأطباء لا يوصون بتناوله لطفل لم يتعد التسعة أشهر.
    لا يوصي الأطباء بتغذية الطفل بالوجبات البيتية، لأنها ربما تضر بصحة الطفل حيث إنها حتماً لا يراع فيها نسبة المكونات ولا نسبة الماء المستخدم.

    هل تعتبر وجبة الطفل الموجودة في الأسواق صحية؟

    يتم إعداد وجبة الطفل التجارية هذه الأيام بحيث تصبح مماثلة لمكونات حليب الأم، ويحاولون أن تكون صورة مكررة لحليب الأم، ولكن في كل الأحوال لا توجد وجبة صحية واحدة تحوي أو تماثل حليب الأم ولن تكون مهما تقدمت العلوم الصيدلية والطبية.

    حليب الأم بجانب احتوائه على كل أنواع الفيتامينات والمواد الأخرى المغذية، إلا أنه يحتوي على محتويات أخرى متعددة تساعد في عملية النمو وتساعد جهاز المناعة وكثير من المزايا الأخرى التي لم ينجح الأطباء في كشفها حتى الآن.

    ويجب آلا ننسى النواحي النفسية والمعنوية لفوائد الرضاعة؛ حيث يجد الطفل الحب والحنان والمودة ممثلة في الاحتضان والدفء بين حنايا صدر أمه، بجانب تنمية روح التضامن والترابط بحيث ينمو الطفل اجتماعياً وهو مرتبط بالعالم الإنساني من خلال أمه.

    ينصح الأطباء بضرورة مراجعة الأمهات للطبيب المختص بحيث يشير إلى الوجبة المناسبة للطفل حسب عمره، مراعياً في ذلك احتواءها على مادة الحديد المقوي إلى جانب المواد العضوية.

    وحسب الرأي السائد بأن مادة الحديد المقوي تسبب الإمساك، فإن الأطباء لا يرون ذلك، وأي وجبة لا تحتوي على مادة الحديد المقوي لا يوصي بها الأطباء.

    مادة الحديد المقوي تعتبر مهمة جداً لصحة الطفل، ونقصها يسبب للطفل مرض نقص الحديد (الأنيميا) الذي سوف يتسبب في نقص نمو الطفل عقلياً وبدنياً.



    الجرعة المناسبة من الوجبة الصحية:

    يحتاج الطفل في الأسابيع الأولى إلى نحو (2و5-3) أونصة في اليوم، وحينما يبلغ وزن الطفل نحو 10 أرطال يحتاج الطفل إلى نحو (25-30) أونصة من الوجبة الصحية يومياً، ويوصى الأطباء بتناول (6-8) وجبات حينما تبلغ سن الطفل نحو (5-6) أشهر، وبعد تعديه التسعة أشهر يوصي الأطباء بمنحه نحو (3-4) وجبات باليوم.


    تجهيز الوجبات:

    تأتي الوجبات الجاهزة والمعدة للطفل بعدة أشكال، بعضها يأتي محلولاً، والآخر يأتي بودرة يمكن إسالتها بالماء الصحي المغلي – يوصي الأطباء بغلي الماء قبل إعداد الوجبة – وعادة ما يفضل الناس الوجبة غير المحلولة لأنها أرخص سعراً.

    ملاحظات مهمة

    1- يجب على الأم متابعة كل الإرشادات المسجلة على قارورة الوجبة، بحيث تضيف إليها الماء بنفس المقدار المحدد، وإذا خالفت الأم تلك الإرشادات فإن ذلك حتماً سوف يضر بصحة طفلها.

    2- على الأم أيضاً مراعاة شروط تخزين الوجبة، إذ يجب استخدام الوجبة مرة واحدة وعدم استخدام البقايا؛ لأن هذه الوجبة سريعة التسمم.

    3- يجب التأكد من تاريخ الصنع وتاريخ انتهاء الصلاحية.

    4- يمنع الأطباء أن تسخن هذه الوجبات على الفرن أو الميكروويف قبل إعطائها للطفل، ويعتبرونه خطراً على صحة الطفل، لأن الحرارة الشديدة سوف تتلف محتويات الحليب كما أن حرارته سوف تؤثر على فم الطفل، كما أن الميكروويف يعطي درجة حرارة مزيفة لتلك الدرجة المطلوبة.

    5- تعد الوجبات في درجة حرارة الغرفة العادية، وإذا كانت درجة حرارة الغرفة باردة يمكن أن تضع الأم الوجبة بعد تغليفها في ماء دافئ حتى تصبح في معدل درجة حرارة الغرفة.

    تحذير:

    أيتها الأم لا تتركي رضيعك يحمل زجاجة الوجبة الصحية بمفرده، لأنها قد تتسبب في اختناقه، كما أنها ثقيلة عليه لذا يجب مساعدته في حملها.

    حاولي احتضانه أثناء تناوله تلك الوجبة والعمل على مداعبته، فإن ذلك من شأنه أن يدخل البهجة إلى نفسه، ويشعره بأن هذه العملية تماثل عملية الرضاعة حتى ولو قليلاً.

  4. #4
    مديـــرة المنتـــدى الصورة الرمزية لمسة جمال
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    11,285

    افتراضي مدرات الحليب

    مدرارات الحليب

    الشمر Fennel:
    يعتبر الشمر من مدرات الحليب المشهورة لدى الهنود حيث يخمر مقدار ملعقة شاي من ثمار الشمر بعد غليه في ماء الشعير ثم يشرب حيث يدر الحليب.



    الحلبة Fenugreek:

    تعتبر الحلبة اشهر وصفة لادرار الحليب في اليونان والنساء المرضعات يعتمدن عليها كثيراً لادرار الحليب حيث يؤخذ ملء ملعقة كبيرة وتنقع في ملء كوب ماء حتى تكون طرية ثم تحرك جيداً وتشرب وتعتبر الحلبة من الاعشاب التي تحتوي على فيتامين أ، ب، ج وكذلك الكالسيوم وتعمل على ادرار الحليب.



    إن أفضل المدرات للحليب من أصل طبيعي هي الحلبة فهي مدرة للحليب وغير مضرة بصحة المرأة ويمكن استخدامها سفاً على هيئة مسحوق بمتوسط ملء ملعقة متوسطة ثلاث مرات في اليوم ويُشرب بعدها كوب حليب أو ماء، أو يمكن إضافة المسحوق إلى ملء كوب ماء أو حليب وتحريكه جيداً وشربه أو يمكن إضافة الحلبة إلى ملء كوب ماء وتركها مغطاة لمدة اثني عشرة ساعة ثم تحريكها وشربها. والمشكلة في الحلبة رائحتها التي تظهر مع العرق وخاصة في الصيف عندما يشتد الحر ويظهر العرق.

    ملاحظة: الحلبة منشطة للرحم ولذلك يجب عدم استعمالها في الثلاثة الاشهر الاولى من الحمل.



    ثمار الجوز واللوز الجبلي وبذور دوار الشمس والسمسم وبذور القرع

    تستخدم هذه الوصفة في اغلب بلدان العالم كوصفة لادرار الحليب وفي نفس الوقت مغذية ومسمنة.



    وصفات أخرى

    لقد اقتنع الجميع، بعد أن أثبت علمياً، بأن حليب الأم شيء مهم جداً لصحة الطفل، فأخذت الكثيرات من الأمهات الصغيرات، ولحسن الحظ، يرضعن أولادهن، وعن قناعة.

    عند الحاجة هناك الكثير من الوصفات الشعبية القديمة التي أثبتت جدارتها حتى وقتنا هذا، والتي ينصح باستعمالها لإدرار الحليب.



    حشيشة الملاك:

    يؤخذ 20 غراماً من جذور حشيشة الملاك الناشفة والمفرومة، ثم تغمر بنصف ليتر من الماء البارد.

    - توضع على النار لغابة الغليان، ثم تترك لتنقع مدة 10 دقائق.

    - يصفى ويشرب كوب بعد وجبات الطعام.



    كراويا:

    - تؤخذ ملعقتان كبيرتان من بزر الكراويا وتغمر بنصف ليتر ماء بارد.

    - توضع على النار لغاية الغليان.

    - يصفى ويشرب كوب بعد كل وجبة طعام.



    بزر الشمر:

    - تؤخذ ملعقة شاي من بزر الشمر المطحون وتغمر بكوب من الماء البارد.

    - توضع على النار لغاية الغليان ثم تترك لتنقع مدة 10 دقائق.

    - يشرب كوب بعد طعام الغذاء وآخر بعد العشاء.



    جزر وعدس:

    أكل الجزر الطازج يومياً والمصنوع على شكل سلطة مع قليل من الزيت، أو عصير الجزر مع ملعقة من القشطة مذابة فيه، وكذلك طبيخ العدس يساعد على إدرار الحليب

    نقلاً موقع الحواج

  5. #5
    مديـــرة المنتـــدى الصورة الرمزية لمسة جمال
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    11,285

    العوامل التي تساعد علي استمرارية الرضاعة الطبيعية :

    [align=center]

    1. تجنب حبوب منع الحمل .

    2. الحالة النفسية للأم .

    3. تجنب الإرهاق الجسماني .

    4. العناية بالثدي ونظافته لتجنب الالتهاب .

    5. التفريغ الكامل والمنتظم للبن من الثدي سواء عن طريق إرضاع الطفل أو باليد أو بالشفاط .

    6. غذاء متوازن كميا ونوعيا يفي احتياجات الأم المرضع .
    الاحتياجات الأساسية + 550 سعر يوميا + 28 جرام بروتين نباتي أو حيواني + خضراوات وفواكه طازجة + سوائل والسوائل تعتبر أحسن مدر للبن .

    الاحتياجات الغذائية للمرضع :



    السعرات : تحتاج المرضع 550 سعر يوميا .

    البروتين : 46 جرام يوميا بروتين نباتي أو حيواني أي حوالي 10 جرام يوميا بالإضافة إلى الاحتياجات الأساسية . الكالسيوم : من 1 : 1.2 جرام يوميا زيادة عن الاحتياجات الأساسية . الحديد : من14 : 28 مليجرام يوميا بزيادة عن الاحتياجات الأساسية وبذلك تحتاج المرضع إلى مقدار أكبر من الحديد عن الحامل ونقص الفيتامينات في غذاء المرضع التي تؤثر علي العوامل التي تؤثر علي كمية و تركيب اللبن :

    1. عدد مرات الرضاعة .

    2. التغذية التكميلية للطفل .

    3. حدوث الدورة الشهرية.
    4. حدوث الحمل أثناء الرضاعة .

    الرضاعة الطبيعية :



    - الرضاعة الطبيعية هي أفضل وسيلة للطفل .

    - ويعتبر لبن الأم غذاء كافي ومثالي ومضمون من حيث سلامته وخلوه من العدوى والتلوث.

    - والرضاعة الطبيعية ترسي قاعدة التطور السيكولوجي السليم للطفل .

    - ومن خلال الرضاعة الطبيعية المطلقة ممكن خفض معدلات الإنجاب .
    - يجب أن تكون الرضاعة مطلقة حتى 4 – 6 شهور .

    • مزايا الرضاعة الطبيعية :
    • تقل نسبة الإصابة بالإسهال بين الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية عن الذين يتغذون صناعيا .
    • تقل نسبة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والأذن الوسطي بين الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية عن غيرهم الذين يتغذون بالألبان الصناعية .
    • تقل نسبة العدوى بين الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية عن نظائرهم الذين يتغذون صناعيا متي تبدأ الرضاعة الطبيعية بعد الولادة .
      يجب أن تبدأ الرضاعة الطبيعية بعد الولادة بأسرع وقت ممكن أي بعد ساعة من الولادة للأسباب آلاتية :
    • تعليم الطفل كيفية الرضاعة .
    • تنشط الرضاعة إفراز الأوكسيتوسن الذي يساعد علي نزول المشيمة ووقف النزيف .
    • يحصل الطفل علي لبن السرسوب ذو القيمة الغذائية العالية والغني بالأجسام المناعية .
    • تعمل الرضاعة بعد الولادة علي سرعة الارتباط بين الأم والطفل بتقوية شعور الأم بالحب تجاه طفلها وهذا يساعد علي استمرار الأم في رضاع طفلها لفترة طويلة . وإذا حدث تأخير عدة ساعات في الرضاعة بعد الولادة فمن المحتمل أن تفشل الرضاعة الطبيعية .
    • يجب أن يرضع الطفل كلما بكي أو أحست الأم أنه بحاجة للرضاعة فالطفل يحتاج للرضاعة وقتما يشاء وطالما يريد سواء طالت أو قصرت مدة الرضاعة وسواء بالليل أو بالنهار .
    • يجب إرضاع الطفل من الثديين في كل رضعه .
    • يجب أن يعتمد الطفل في الشهور 4 – 6 الأولي علي الرضاعة الطبيعية فقط .
    • يفضل الا يعطي الطفل ماء في أل 4 – 6 الأولي لأن لبن الأم كافي وأي جرعات من الماء قد تعوق الرضاعة الطبيعية .
    • في الأسبوعين التاليين للولادة تزداد كمية إفرازات اللبن ويختلف مظهرة وتركيبه ليصير أخف قواما ويميل لونه للزرقة والمائية وهو ما يعرف باللبن الناضج الذي يحتوي علي جميع المغذيات التي يحتاجها الطفل . وكثيرا ما تظن الأم أن لبنها خفيف حينما تقارنه بلبن البقر وهو اعتقاد خاطئ.
    • واللبن الذي ينزل في بدء الرضعة ويبدو مائيا غني بالبروتين وسكر اللاكتوز والفيتامينات والأملاح المعدنية والماء .
    • أما اللبن المؤخر الذي ينزل في آخر الرضعة يكون أكثر بياضا لاحتوائه علي نسبة أعلي من الدهون ويكون غنيا بالسعرات لذلك يجب علي الأم أن ترضع طفلها حتى يفرغ الثدي ثم يتم اخراج الهواء ثم وضعه على الثدى الآخر حتى يحصل علي لبن السرسوب المؤخر اللازمان للنمو والتطور.
    ملحوظة : كلما زاد امتصاص الطفل لثدي أمه كلما زاد إدرار اللبن .

    الأطعمة المكملة والفطام



    يحتاج الطفل إلى الغذاء لبناء الخلايا والأنسجة الجديدة التي تتكون أثناء النمو ولصيانة الأنسجة والأجهزة المختلفة بجسم الطفــل وكلما زاد الطفل كلما زادت احتياجاته الغذائية من السعرات والعناصر الغذائية المختلفة . ويعتبر لبن الأم كافيا حتى سن 4 – 6 شهور وبعد ذلك يصبح لبن الأم غير كافي ومع ذلك فإن لبن الأم به قيمة بالغة حتى يبلغ من العمر سنتين . ومتوسط الوقت الذي يحتاج فيه الطفل للأطعمة المكملة هو ما بين الشهر الرابع والسادس وذلك الي جانب احتياجه للبن الأم . في العام الثاني من عمر الطفل يحصل الطفل علي ثلث احتياجاته الغذائية من السعرات والبروتين من لبن الأم ويحصل الطفل علي ثلثي باقي الاحتياجات من الأغذية المكملة .

    • ممكن معرفة إذا كان الطفل يحصل علي غذاء كافي أم لا بمتابعة وزنه بانتظام ويسجل الوزن علي منحني النمو لنعرف إذا كان ينمو أم لا ومقدار هذا النمو بالنسبة لما يجب عليه .

    • تزداد حاجة الطفل للأطعمة الإضافية في الشهر السادس عندما يبدأ الطفل في التسنين والجلوس يبدأ معه الطفل في هضم أغذية البالغين . ويجب أن يكون أول طعام يأكله لينا و أيضا ادخال العصائر الطازجة ( عصـير البرتقال أو الجوافــــة أو الطماطم المصفي جيدا ) كما يجب إطعام الطفل عدة مرات ( حوالي 5 مرات يوميا )
    • لا يجب إطعام الكثير من النشويـات كالحبوب ( الأرز – الذرة – القمح ) أو الجذور ( البطاطا – البطاطس ) لأن النشويات لها حجم كبير حيث أنها تطهي مع نسبة كبيرة من الماء أو لأنها أصلا تحتوي علي نسبة كبيرة من الماء لذلك تعجز معدة الطفل عن هضم كمية كبيرة من الأطعمة الغنية بالنشويات لسد احتياجاته من السعرات .

    لذلك :

    • يجب إضافة بعض الأطعمة الغنية بالطاقة إلى غذاء الطفل مثل الزيت أو السمنة وتكفي ملعقة صغيرة من إحدى هذه المواد سواء بإضافتها إلى طعام الطفل أو عن طريق قلي الطعام في الزيت ( بطاطس محمرة ) حتى يزيد محتوي الطعام من السعرات اللازمة مع الإقلال من حجم الطعام ( كميته)
    • يعتبر السكر من المواد الغنية بالطاقة ولكن الإكثار من استخدامها يسبب تسوس الأسنان .
    • يجب إضافة بعض الأطعمة الغنية بالبروتين إلى طعام الطفل في الشهر 7.
    • يجب إضافة بعض الخضروات الطازجة أو الفواكه إلى طعام الطفل لأنها تمده بالفيتامينات والأملاح المعدنية التي يحتاجها بعد سن 6 شهور .
      الفطام



      يجب أن يتم الفطام تدريجيا فتزيد الأم من وجبات الطفل من الأطعمة مع تقليل من مرات الرضاعة الطبيعية حتى يصل إلى رضعه واحدة يوميا علي أن تكون رضعه الليل هي أخر رضعه تعطي أثناء فطام الطفل ويجب أن تعطي الأم الطفل مزيدا من الرعاية والاهتمام وتشعره بقربها منه . البدء في إعطاء الطفل الأطعمة والماء قبل الأوان ينطوي علية الأخطار التالية :
    • قد يصاب الطفل بالإسهال بسبب تلوث الطعام أو الماء .
    • عدم المقدرة على الهضم و عدم تقبل الطعام.
    • تتناقص كمية لبن الأم لأن عدد مرات الارضاع تقل مع ادخال الأطعمة المكملة التى تقلل من رغبة الطفل في الرضاعة وكذلك السوائل لأن لبن الأم يحتوي علي ما يحتاجه الطفل من ماء حتى بدء السهر السادس . وإذا شعرت الأم أن طفلها عطشان فيجب عليها أن ترضعه .
      ولكن هناك بعض الأطفال الذين يحتاجون إلى ماء إضافي وذلك في الأحوال التالية :
    • حينما يرضع الطفل رضاعة صناعية لأن لبن البقر يحتوي علي نسبة مرتفعة من الملح .
    • حينما يصاب الطفل بالإسهال يحتاج إلى السوائل معوضة للجفاف وحين يشفي يتوقف إعطاء السوائل الإضافية حتى لا تؤثر علي الرضاعة الطبيعية .
    • استبعاد الأم المريضة بأمراض الجهاز التنفسي أو الهضمي من عملية أعداد طعام الطفل وتقديمه له وإذا لم يوجد بديل تقوم الأم باتخاذ الاحتياطات الواجبة .
    • مداومة تقليم الأم لأظافرها والعناية بنظافتها .
    • غسل اليدين بالماء والصابون قبل تحضير أو تقديم الطعام للطفل .
    • غسل الأطعمة وخصوصا التي تؤكل طازجة .
    • غسل الأواني المستعملة في الطهي والتقديم جيدا .
    • طهي الطعام جيدا وتحضيرة طازجا أول بأول .
    • تغطية الطعام حتى لا يتلوث بالحشرات أو الغبار .
    • المهم إعطاء الأطعمة للطفل باستخدام المعلقة والكوب والبعد عن استخدام الزجاجة لصعوبة تنظيفها كما لا تستعمل الحلمات الصناعية في تغذية الطفل .
    • سن السنتين يستطيع الطفل ان يأكل المتوافر من طعام الأسرة مع الاهتمام بتقديم الألبان ومنتجاتها كما يجب أن يحتوي الغذاء علي نوعيات متكاملة من أطعمة الطاقة ( فيتامينات – أملاح معدنية ) .
    [/align]

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 7 (0 من الأعضاء و 7 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سر معنى" سبحان الله والحمد لله والله اكبر ولا اله الا الله ولاحول ولاقوة الا با الله
    بواسطة بشار الجرف في المنتدى لمسة جمال للمواضيع الاسلاميه
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-10-2011, 02:57 PM
  2. طرق تعذيب الشباب في كل مكــــان
    بواسطة سوسو في المنتدى ترفيه ضحك طرائف مرح فكاهه فرفشه نكت دعابه تعليق ومزح
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-23-2008, 10:13 PM
  3. مواقف بكى عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة مسلمة في المنتدى لمسة جمال للمواضيع الاسلاميه
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-07-2008, 08:02 PM
  4. انطلاق اذاغة لنصرة رسول الله صلى الله عليه و سلم
    بواسطة القلب السموح في المنتدى مواضيع عامه
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-21-2008, 05:04 PM
  5. وفاة خير المرسلين رسول الله صلي الله عليه و سلم
    بواسطة القلب السموح في المنتدى لمسة جمال للمواضيع الاسلاميه
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-10-2008, 11:04 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •