زيت السمسم ، من أكثر الزيوت التي تحتوي علي كمية كبيرة من المعادن، وهو يعد أحد النباتات العشبية ويصل طوله إلي ما يقرب من 70 سم تقريبا، حيث تظهر أوراقه متقابلة ويكون لون أزهاره بيضاء ووردية أيضا أما عن بذوره فنجدها كتانية وبيضاوية الشكل وحجمها صغير إلي حد ما وتكون ذو لمعه
وصف نبات السمسم وأماكن زراعته

يتم زراعة السمسم في كثير من البلدان علي مستوي العالم ،ولعلنا نجد أن أشهرها هي دول الهند، واليابان والصين ودول شرق أسيا بصورة شبه كاملة حيث أن طبيعة المناخ في تلك المناطق يتناسب مع الظروف المناخية الخاصة بزراعة السمسم.

وفي يخص توقيت جني المحصول فإننا نجده يكون في خلال فصل الصيف وتحديدا في منتصفه، وفي ما يخص طعمه ورائحته فإننا نجد أن طعمه يعد مستساغ، ورائحته تكاد تكون معدومة هذا إلي جانب انه من الممكن أن يحتفظ بقيمته الغذائية إلي فترة زمنية تقترب من العامين.

زيت السمسم واستخدماته العلاجية، يحتوي زيت السمسم علي كم هائل من المعادن؛ ولعل ذلك يرجع إلي أن بذوره تحتوي علي معادن هامة مثل :الماغنيسيوم، والحديد ،والنحاس، وكذلك الكالسيوم؛ ولعل هذا ما يفسر لنا السبب وراء استخدام السمسم علي هيئة بذور أو زيت السمسم في كثير من الوصفات العلاجية والطبية، حيث نجد انه يعد من أكثر النباتات العشبية التي يتم استخدامها في العلاجات التي تتعلق بمشاكل التنفس مثل الكحة و آلام الصدر وكذلك ضيق التنفس، هذا فضلا عن كونه يعد مفيد جدا كطارد للبلغم.

يتم استخراجه من بذور السمسم هذا إلي جانب عدد أخر من الزيوت التي يتم استخدامها في صناعات أخري، وذلك مثل زيت ( السيرج ) والذي يدخل في صناعة الصابون من ناحية وفي صناعة الزبدة من ناحية أخري.
فوائد زيت السمسم

يعد زيت السمسم من أكثر الزيوت التي لها مجموعة كبيرة من الفوائد وبشكل خاص الفوائد الصحية، والتي سنوضحها في ما يلي : _
يساعد الجهاز الهضمي علي أن يقوم بوظائفه بشكل أكثر فاعلية، حيث نجد أنه يحتوي علي قدر كبير من الألياف والتي بدورها نجدها تعمل علي تنشيط حركة الأمعاء مما ينجم عنه عدم حدوث حالات الإمساك، ومن ناحية أخري نجده يسهم بشكل فعال في معالجة الكثير من المشكلات الصحية التي تتعلق بالقولون.
يتم استخدامه بصورة كبيرة من قبل أصحاب الوزن الزائد الذين لديهم رغبة في اتباع حمية غذائية ولعل السبب في ذلك انه يحتوي من جانبه علي مادة ( السيمسيمين) الليفية تلك المادة التي قد أثبتت فعالياتها في حرق الدهون والعمل علي التخلص منها.
له دور كبير في ما يخص عملية المحافظة علي الأسنان، وذلك من خلال انه يعمل علي القضاء علي البكتريا التي تسبب حدوث التسوس في الأسنان، هذا فضلا عن كونه يعمل كعامل مساعد فعال في إزالة الطبقة الكلسية التي نجدها تحيط بالأسنان، والجدير بالذكر أن زيت السمسم يمكن اعتباره صديق لطبيب الأسنان حيث يستخدمه في معالجة الكثير من الأمراض التي تتعلق باللثة من ناحية، كما انه له دور لا يمكن تغافله في ما يخص القضاء علي الروائح الكريهة التي ربما تتواجد في داخل الفم من ناحية أخري.
حساسية زيت السمسم :

قد أثبتت الكثير من الدراسات أن زيت السمسم له العديد من الآثار الجانبية ولعل أهمها هي الحساسية وعلي الرغم من ذلك لم يتم منعه من قبل منظمات الأمن الغذائي ولكن يجب أن نتوخى الحذر في تقديمه للأطفال خاصة الذين أعمارهم تكون أقل من عام خصوصا إذا كان هناك تاريخ مرضي بالعائلة تجاه زيت السمسم أو أحد مشتقاته.
زيت السمسم وطرد البلغم عند الأطفال :_

يساهم زيت السمسم بشكل فعال في علاج حالات البلغم التي دائما يتعرض لها الأطفال، وذلك من خلال أن يتم مزجه مع قليل من زيت الزيتون والعمل علي تدفئتهم سويا ومن ثم القيام بدهن صدر الطفل بهذا الخليط الزيتي والذي يساعد بشكل كبير في طرد البلغم من صدر الطفل.

هذا فضلا عن كونه يساعد في التخلص بشكل نهائي من البلغم المتراكم في صدر الطفل من خلال شرب الطفل لما يقرب من 5 سم من زيت السمسم.
المصدر: زيت السمسم